ما يقال لاهل الميت؟


يقال لاهل الميت


0      0

5 إجابات5
صورة المستخدم

Hamzashadow

مشترك منذ : 02-05-2012
المستوى : Member
مجموع الإجابات : 519
مجموع النقاط : 468 نقطة
النقاط الشهرية : 0 نقطة

Hamzashadow
منذ 4 سنوات

قال الإمام النووي رضي الله عنه في كتابه الأذكار: "استحب أصحابنا أن يقول في تعزية المسلم للمسلم: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميتك، وفي تعزية المسلم بالكافر: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك.
وفي تعزية الكافر بالمسلم: أحسن الله عزاءك، وغفر لميتك.
وفي الكافر بالكافر: أخلف الله عليك.
وأحسن ما يعزى به، ما روينا في" صحيحي البخاري ومسلم" عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: " أرسلت إحدى بنات النبي صلى الله عليه وسلم إليه تدعوه وتخبره أن صبيا لها أو ابنا في الموت، فقال للرسول: ارجع إليها فأخبرها أن لله تعالى ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شئ عنده بأجل مسمى، فمرها فلتصبر ولتحتسب" وذكر تمام الحديث"
والله تعالى أعلم.


إقرأ أيضاً


صورة المستخدم

جي جي 2012

مشترك منذ : 02-04-2012
المستوى : Member
مجموع الإجابات : 249
مجموع النقاط : 281 نقطة
النقاط الشهرية : 0 نقطة

جي جي 2012
منذ 4 سنوات

إن لله ما أخذ وله ما أعطى ، وكل شئ عنده بأجل مُسمى ... فلتصبر ولتحتسب " ( متفق عليه


صورة المستخدم

Samird

مشترك منذ : 06-01-2012
المستوى : Member
مجموع الإجابات : 1844
مجموع النقاط : 2041 نقطة
النقاط الشهرية : 0 نقطة

Samird
منذ 4 سنوات

نقول له عظم الله اجرك ويرد باحسن الله لك او شكر الله سعيكم او ثبت الله اجركم


صورة المستخدم

Khalifab13

مشترك منذ : 18-01-2012
المستوى : Member
مجموع الإجابات : 2271
مجموع النقاط : 1956 نقطة
النقاط الشهرية : 0 نقطة

Khalifab13
منذ 4 سنوات

ما يقال فى العزاء والرد عليه
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
تسن تعزية أهل الميت، تعزية المصابين، جاء في حديث: من عزى مصابا فله مثل أجره
التعزية تخفف ألم المصاب، وتهدِّئ من رَوْعِه وفزعه، وتسكِّنُ حزنه وجزعه.
قال صلى الله عليه وسلم: (من عَزَّى مصابًا فله مثل أجره) [الترمذي وابن ماجه].
يقتصر الحديث على كلام الصبر والسلوان؛
{ أنه صلى الله عليه وسلم مر على امرأة تبكي على صبي لها ، فقال لها اتقي الله واصبري ، ثم قال : إنما الصبر أي الكامل عند الصدمة الأولى }
ومن قوله { ما من مؤمن يعزي أخاه بمصيبته إلا كساه الله من حلل الكرامة يوم القيامة }
كأن يقول المعزِّي للمصاب:
(إنا لله وإنا إليه راجعون)،
أو (لله ما أعطى ولله ما أخذ، وكل شيء عنده بمقدار، فلْتصبر ولْتحتسب).
أما المصاب فيؤمِّن (أي يقول: آمين)
ويقول للمعزِّي: آجرك الله (أي: كتب الله لك الأجر على صنيعك).
روى البخاري ومسلم عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال:
( أرسلت ابنة النبي صلى الله عليه وسلم أن ابناً لي قبض فأتنا، فأرسل يقرئ السلام ويقول:
إن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتسب.)
ويقال في التعزية ايضا:
( بالمسلم أعظم الله أجرك ) أي جعله عظيما ، وليس في ذلك دعاء بكثرة مصائبه فقد قال تعالى { ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا }
( وأحسن عزاءك ) بالمد أي جعله حسنا وزاد على المحرر
( وغفر لميتك ) لكونه لائقا بالحال ، وقدم الدعاء للمعزى ؛ لأنه المخاطب ،
ويستحب أن يبدأ قبله بما ورد من تعزية الخضر أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بموته :
إن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفا من كل هالك ودركا من كل فائت ، فبالله فثقوا وإياه فارجوا فإن المصاب من حرم الثواب ،
عن أم سلمه رضي الله عنها قالت : سمعتُ رسول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقول :
« مَا مِنْ عبدٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ ، فيقولُ : إِنَّا للَّهِ وَإِنَّا إِليهِ رَاجِعُونَ : اللَّهمَّ أجرني في مُصِيبَتي ، وَاخْلُف لي خَيْراً مِنْهَا، إِلاَّ أَجَرَهُ اللَّهُ تعَالى في مُصِيبتِهِ وَأَخْلَف له خَيْراً مِنْهَا .
قالت : فَلَمَّا تُوُفِّيَ أَبُو سَلَمَة ، قلتُ كما أَمَرني رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم , فَأَخْلَفَ اللَّهُ لي خَيْراً منْهُ رسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم . رواه مسلم .
[ رواه مسلم ]
أعظم الله أجرك و أحسن ثوابك و غفر لميتك
وورد { أنه صلى الله عليه وسلم عزى معاذا بابن له بقوله :
أعظم الله لك الأجر وألهمك الصبر ورزقنا وإياك الشكر } ومن أحسنه كما في المجموع
{ إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى }
وللتعزية والمواساة آداب يجدر بكل مسلم اتباعها، منها:
المسارعة: إذا علم المسلم بوفاة أحد من أقاربه أو جيرانه أو أصدقائه وجب عليه زيارة أهله لتعزيتهم في مصابهم،
والاشتراك معهم في تشييع جنازته؛ عملا بقول النبي صلى الله عليه وسلم:
(حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت العاطس) [متفق عليه].
عدم التأخر عن ثلاثة أيام: فإن طرأ عليه طارئ أخَّره عن المسارعة، فينبغي أن تكون الزيارة قبل مضي ثلاثة أيام، ويجب أن يتوجه المسلم بنفسه، ولا يكتفي ببرقية التعزية إلا في حالات الضرورة فقط.
صنع الطعام: يستحب للأقارب والأصحاب أن يصنعوا لأهل الميت طعامًا؛ لأنهم يكونون في شُغْل بمصابهم يمنعهم من إعداده.
قال صلى الله عليه وسلم:
(اصنعوا لأهل جعفر طعامًا فإنه قد جاءهم ما يشغلُهم) [الترمذي].
تعزية النساء: تخرج النساء محتشمات غير متبرجات بزينة، ولا يصدر عنهن ما يخالف الشرع؛ كشق الملابس ولطم الخدود، والصراخ والعويل؛ فكل هذا مما يغضب الله -سبحانه- ويكون سببًا في تعذيب الميت في قبره إن كان قد أوصى بذلك.
عدم الجلوس للعزاء: فعلى أهل الميت ألا يستقبلوا من يعزونهم في السرادقات من أجل العزاء؛ لأن هذا من قبيل البدع التي لم يقرها الإسلام،
وقد كان
الصحابة -رضوان الله عليهم- يؤدون العزاء أثناء تشييع الجنازة في المقابر، أو عند مقابلة أهل الميت في الطريق أو في المسجد.
ولا مانع من الذهاب إلى أهل الميت في ديارهم لتعزيتهم مع تخفيف الزيارة، والالتزام فيها بالآداب السابقة، واجتناب ما يفعله الناس من التدخين والحديث فيما لا ينفع، وإنما يقتصر الحديث على كلام الصبر والسلوان ونحو ذلك.
ما يقال في العزاء: يقتصر الحديث على كلام الصبر والسلوان؛ كأن يقول المعزِّي للمصاب: (البقاء لله)،
أو (إنا لله وإنا إليه راجعون)، أو (لله ما أعطى ولله ما أخذ، وكل شيء عنده بمقدار، فلْتصبر ولْتحتسب).
أما المصاب فيؤمِّن (أي يقول: آمين) ويقول للمعزِّي:
آجرك الله (أي: كتب الله لك الأجر على صنيعك).
عدم الإسراف في إجراءات تشييع الجنازة: فالمسلم يبتعد عن كل البدع في هذا الأمر، مثل: إقامة السرادقات، وعمل الأربعين، والذكرى السنوية، وغير ذلك من البدع التي انتشرت في بعض مجتمعاتنا الإسلامية


صورة المستخدم

Hanoosh Adel

مشترك منذ : 13-03-2012
المستوى : Member
مجموع الإجابات : 402
مجموع النقاط : 281 نقطة
النقاط الشهرية : 0 نقطة

HanOosh Adel
منذ 4 سنوات

البقاء الله أو الباقية في حياتكم


2 إجابتين مخفيتين (لماذا؟)

قدم إجابة

الزوار شاهدوا أيضاً


كيف غرق قوم نوح؟

الطوفان

من هو عيسي

هو عيسي ابن مريم الذي ولد بدون اب وكان نبي

من هو محمد

هو نبي الله

ماذا كان يسمى شهر شوال قبل الاسلام ؟

واغل

هل تعرف ادعية لجلب الحبيب ؟

اللهم ارزقني توبة نصوحا قبل الموت وبعد الموت